بناء الفكر والثقافة
الصفحة الرئيسية - قوانين وشروط بناء - التسجيل في بناء - آراء واقتراحات - اتصل بنا - كتابي (www.ketab.be)
 تسجيل دخول


الصفحة الرئيسية :  بناء العامة : لمناقشة المواضيع العامة
 بئر معطلة وقصر مشيد .. من أقوى ماقرأت .. فحسبنا الله
العم سحنون (2010-03-08)(13:52)

 

هذا المقال وصلني بالبريد وهو يلامس جرحاً عميقاً في مجتمعنا السعودي المنحور بسكين الفقر الظالمه

 فإن لم يستيقظ القوم .. للشعب المسحول المطحون .. فسيعضون أصابع الندم حين لاينفع الندم

 

 

لو كان الفقر رجلاً لقتلته

بهذه العبارة البسيطة يلخص الرجل العربي القديم معاناته مع الفقر الذي يعيشه أبناء مجتمعه، ذلك الغول الذي يطير ببقايا النوم، إنها بحد ذاتها ملحمة ليس فيها إلا البلاء والنكد.

يا ترى، هل سيقول نفس العبارة لو عاش هذا العربي إلى اليوم ؟ ويشاهد فيه تطاول فقراء الأمس بالبنيان؟ وبالأموال وبالممتلكات وبالسيارات وبالقصور وبالشركات؟ ويكتشف الحقيقة المؤلمة بأن الفقر هو رجلٌ فعلاً! تعدد أشكاله، وتختلف مناصبه، ويغرف من المال كما يغرف من الموائد، وهذا مايفسر ”لغز الكروش” المستعصي على الحل!

أرباح البنك الأهلي 3.534 ملايين ريال في 6 أشهر

لتصل إلى 838.5 مليون ريال

** يقول الله تعالى “فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها، وبئر معطلة وقصر مشيد” (سورة الحج). وهذه صورة قرآنية واضحة جلية لتلك القرية التي تفتقد لأدنى مقومات التكافل، فالبئر هنا معطلة ! والقصر بجانبه مشيد!

تُرى.. هل هذا خطاب مُوجه إلينا لنرى القصور المشيّدة.. والآبار المعطلة في بلادنا؟ لنرى عائدات النفط التي ترتفع باطراد في أغنى دولة بالمنطقة (مليار دولار يومياً بنهاية العام) وبالمقابل نجد أن 51٪ من الأسر السعودية لا يوجد لديها دخل ثابت، و40٪ لا يزيد دخلها الشهري على 6 آلاف ريال؟! لنرى أن الإنفاق السنوي للسعوديات يضاهي مليار ونصف على الملابس الداخلية!! ، هذا في الوقت الذي نقرأ فيه أن 20% من المجتمع السعودي (مليون ونصف تقريباً) هم تحت خط الفقر ويسكن أغلبهم في بيوت الصفيح! وما أدراك ما الصفيح.. الذي لا نعرفه ولا أتمنى أن نعرفه، وحيث الكثير من أبناء هذه الطبقة لا يكاد يكفيهم راتبهم الشهري لسداد الإيجارات ومستلزمات الأولاد فضلاً عما يقيم صلبهم من الأكل والشراب؟ لنرى ولنرى..!

الثروة النفطية السعودية تصل لمستويات قياسية جديدة

السعودية تشهد المزيد من الأبراج والمدن الاقتصادية والسياحية خلال العشر سنوات القادمة

** دعونا نعود إلى التعبير القرآني، فأنا ألمح فيه جمالاً أبعد، فالبئر التي تغوص في قاع الأرض.. معطلة، والقصر الذي يطير في آفاق السماء مشيد، إنها دلالة الفروق الاجتماعية الواسعة، فهذا غنى فاحش ، وهذا فقر مدقع، هذا يفكر في كيفية إلهاء بطنه عن الطعام وذلك يفكر في أي المطاعم الفاخرة سوف يأكل! ، هذا يغادر منزله بعد العشاء ولا يعود إلى بعد منتصف الليل ليتحاشى سؤال أطفاله عن العشاء، وذلك يغادر منزله بعد العشاء ولا يعود إلا بعد زمن طويل في رحلة سياحية إلى أوروبا أو أمريكا ليتحاشى سؤال أطفاله عن لماذا لا نسافر في الإجازة؟ هذا يفضل أن يموت بكرامته على أن يحيا بعاره ، وذلك يهرب كثيراً من موضوع الموت ولا يريد أن يتذكره!..

فرق شاسع! وقلّ أن تجد في مجتمع (البئر المعطلة والقصر المشيد) طبقة متوسطة غالبة ، فالناس إما أغنياء وإما فقراء، وإن كان الفقراء بطبيعة الحال أكثر بكثير من الأغنياء، ونحن نقول هذا في الأوقات التي نستمع فيها عن تلاشي الطبقة المتوسطة في مجتمعاتنا ..اللهم لطفك!

السعودية تتبرع بنصف مليار دولار لبرنامج الغذاء العالمي !

** من للفقر والفقراء ؟

استمعنا وقرأنا لمبادرات عديدة لمكافحة الفقر ، فهنالك صندوق لمكافحة الفقر ، وهنا بنوك للإقراض ، وهنا وهنا… ، لكن السؤال الذي لا أستطيع تفسيره هو : أين تذهب كل هذه الأموال ؟! أم أن معنى الفقر الذي يريدونه غير الذين نشاهده؟ وماذا عن الفقراء الذين لا يكادون يهربون من أعيننا؟ لنقتنع أننا في بلد غني وأن مكافحة الفقر على أشدها..!

وأما الجمعيات الخيرية فهي على جهودها المشكورة ، أقل من أن تكافح البلاء بمفردها، والأمر أكبر بكثير من أن تعطي الفقير بعض المال ليشتري عشاء اليوم أو يستمتع بالعيد ، الأمر هو أن تعفّ هذا الفقير بأن تعلمه الصيد، لا أن تعطيه السمك كل يوم. وهذا ما لا نجده لا في الجمعيات ولا في تلك الجهود.

ألا فليخرس المتزلفون، ألا فليخرس النصّابون ، ألا فليخرس الكذّابون، ولينظروا بالعينين وليسمعوا بالأذنين ، حتى يدرك الجميع في هذا الوطن المبارك ، أننا نعيش في وهم حين نطقنا كذبة… وصدقناها!

حقاً.. كم هو وهم عظيم!!

وما أدراك ما الوهم!

 

 


79 . وَالعلمُ عَمَّ الوَرى مِن بَحرِ سَحنونِ
بحر الحجاز (2010-03-08)(20:00) 1

بارك الله فيك

يجب أن نراجع أنفسنا قبل أن نندم


ولئن تم للمفسدين مايريدون فرضه في البلد، فالسنن الإلهية تقول : إن هناك كوارث قادمة، وليست كارثة سيول واحدة !!!
سيف الحق البتار (2010-03-08)(23:00) 2

 لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي

ياعزيزي لو أخرجت الزكاة كما شرعها الله لما بقي في هذا البلد فقير

ولكن نقول

حسبنا الله ونعم الوكيل


جهل أحمد قاسم بأنظمة المملكة والمراسيم الملكية السامية الصادرة من ولاة الأمر وتعليمات صاحب السمو الملكي وزير الداخلية التي صدرت في شأن اختلاط الرجال بالنساء ، أو علمه بها مع الإعراض عنها وتجاهلها ، خاصة أنه ملزم أولاً بتطبيقها ، ومسؤول ومحاسب على تنفيذها ؛ إلا أنه يخالفها ، وهذا خطر إداري فاحش ومخالفة صريحة لولاة الأمر
0


الصفحة الرئيسية - قوانين وشروط بناء - التسجيل في بناء - آراء واقتراحات - اتصل بنا - كتابي (www.ketab.be)

 جميع الحقوق محفوظة لبناء الفكر والثقافة 2006-2014 - المشاركات المنشورة في موقع بناء بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لموقع بناء بل تمثل وجهة نظر كاتبها