بناء الفكر والثقافة
الصفحة الرئيسية - قوانين وشروط بناء - التسجيل في بناء - آراء واقتراحات - اتصل بنا - كتابي (www.ketab.be)
 تسجيل دخول


الصفحة الرئيسية :  بناء العامة : لمناقشة المواضيع العامة
 من نفائس الأخبار ولطائف الآثار
عذب السجايا (2007-02-02)(13:20)

من نفائس الأخبار ولطائف الآثار

 

أخي الكريم هذه أخبار منثورة ودرر مبثوثة ترى فيها من الكلام حكماً ومن اللطائف درراً لم ألتزم فيها منهجاً بعينه إلا طلب الفائدة لنفسي وللقراء والتذكرة لنا كذلك، مع أن انتقاء مثل هذه المقاصد مما يختلف فيه الناس ولكل وجهة يرتضيها ، ورغبتي أن تكون سلسلة متتابعة يردف بعضها بعضاً إن شاء الله تعالى

والله يرعاكم

 

الوقفة الأولى  عبرة فيمن سب نبينا صلى الله عليه وسلم

كان أبو لهب وابنه عتبة قد تجهزا إلى الشام ، فقال ابنه عتبة : والله لأنطلقنّ إلى محمد ولأوذينّه في ربه سبحانه وتعالى ، فانطلق حتى أتى النبيّ صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد هو يكفر بالذي دنى فتدلى ، فكان قاب قوسين أو أدنى ، فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم : ( اللهم سلط عليه كلباً من كلابك ) . ثم انصرف عنه ، فرجع إلى أبيه فقال : يا بني ما قلت له ؟ فذكر له ما قاله ، فقال : فما قال لك ؟ قال : قال : ( اللهم سلط عليه كلباً من كلابك ) . قال : يا بني والله ما آمن عليك دعاءه !

فساروا حتى نزلوا بالشراةِ وهي أرضٌ كثيرةُ الأسدِ ، فقال : أبو لهب إنكم قد عرفتم كبر سني وحقي ، وإنّ هذا الرجل قد دعا على ابني دعوة والله ما آمنها عليه ، فاجمعوا متاعكم إلى هذه الصومعة وافرشوا لابني عليها ثم افرشوا حولها ، ففعلنا ، فجاء الأسد فشمَّ وجوهنا فلما لم يجد ما يريد تقبض فوثب وثبة ، فإذا هو فوق المتاع فشمَّ وجهه ثم هزمه هزمة ففسخ رأسه !! فقال أبو لهب : قد عرفت أنه لا يتفلت عن دعوة محمد !!   [ تفسير ابن كثير ] .

 

عذب السجايا (2007-02-03)(16:56) 1
اللطيفة الثانية قال أحد الشعراء يصف بخيلاً
إذا كسر الرغيف بكى عليه                 بكا الخنساء إذ فجعت بصخر
ودون رغيفه قلع الثنايا                          وضرب مثل وقعة يوم بدر
0


الصفحة الرئيسية - قوانين وشروط بناء - التسجيل في بناء - آراء واقتراحات - اتصل بنا - كتابي (www.ketab.be)

 جميع الحقوق محفوظة لبناء الفكر والثقافة 2006-2014 - المشاركات المنشورة في موقع بناء بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لموقع بناء بل تمثل وجهة نظر كاتبها